ما أسباب الوقوع في الزنا – كنز المعرفة

ما أسباب الوقوع في الزنا

ما أسباب الوقوع في الزنا
ما أسباب الوقوع في الزنا

ما أسباب الوقوع في الزنا

إن الله سبحانه وتعالى قد خلق الإنسان وزرع به حب الشهوات، وبالتالي قد أصبح الإنسان راغبا في إشباع شهواته وغرائزه التي زرعها به الله عز وجل، ولكن الله سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان ووضع داخله الغرائز فإنه قد وضح له الطرق التي يقوم بإشباع غرائزه من خلالها والتي تكون من خلال شرع الله وبرضاه، ولكن الإنسان مهما حاول أن يظهر قوته فإنه ضعيفا تجاه غرائزه ورغبته في إشباعها، ومن الممكن أن يخالف الإنسان شرع الله ويرتكب المعاصي والذنوب التي تجعل الله سبحانه وتعالى يغضب عليه، ولكن الله سبحانه وتعالى قد جعل هناك أنواع كثيرة من الذنوب حيث أن هناك من الذنوب ما هو صغير وهناك من الذنوب ما هو كبير وقد وضح الله سبحانه وتعالى الفرق بين أنواع الذنوب المختلفة للإنسان وجعل من أكبر الذنوب التي يرتكبها الإنسان هي الكبائر، وقد أطلق عليها الله سبحانه وتعالى اسم الكبائر لأن إرتكابها يعد ذنبا كبيرا وعظيما، وجاء عدد هذه الكبائر التي وضحها الله سبحانه وتعالى 7 كبائر لكل منها حكما مختلفا عن الأخرى ولكن لهم نفس الذنب بحيث أن كل معصية منهم تندرج تحت مسمى الكبائر، ومن أهم هذه الكبائر هي الوقوع في الزنا ، إن الزنا تعد من أكبر الكبائر التي قام الله سبحانه وتعالى بتحريمها على العباد، وقد كلف الرسول صلى الله عليه وسلم بإخبار الناس عن حكم الله عند إرتكاب الزنا وما مقدار كبر هذا الذنب، كما أن الله سبحانه وتعالى قد ذكر الزنا في القرآن الكريم أكثر من مرة ونبه العباد من خطر الوقوع في الزنا .

حكم الشرع على من قام بإرتكاب الزنا

إن الله سبحانه وتعالى قد حذر كثيرا من الوقوع في الزنا كما أنه قد وضح حكم الشرع في من يرتكب ذنب الزنا، حيث أن الله قد أمر بأن يتم رجم الإنسان الزاني بالحجارة حتى الموت ذلك للعبد المتزوج أما العبد الغير متزوج فإن حكم الشرع يتمثل في جلد الإنسان الزاني مئة جلدة، وإن السبب الأساسي الذي جعل الله سبحانه وتعالى يضع هذا الشكل من العقوبة بهدف أن يتم الحفاظ على أعراض الناس، حيث أنه إذا لم يحرم الله عز وجل أمر الوقوع في الزنا ولم يجعل العقاب شديدا فإن الفاحشة كانت سوف تنتشر في الأرض، ومن الجدير بالذكر أن الزنا لا يحدث بشكل مفاجئ وإنما يكون هناك مجموعة من المقدمات التي تسبق الوقوع في الزنا والتي تجعل الزنا يتم بصورة أسهل، حيث أننا نجد أن الدين الإسلامي قد إهتم بأمر الزنا كثيرا وقد حذر منه وتحدث عن المقدمات التي تمهد طريق الوقوع في الزنا وقام بتحريمها مثل أنه قد حرم النظر إلى الجنس الآخر وأمر بضرورة غض البصر، مع ضرورة تجنب حدوث أي نوع من الإختلاط بين الرجل والمرأة، وتعد هذه الأمور عبارة عن محصنات يجب على الإنسان المسلم أن يتبعها ويلتزم بها من أجل تجنب الوقوع في الزنا .

أسباب الوقوع في الزنا

إن الوقوع في الزنا له عدد من الأسباب المسببة له والتي تشجع الأفراد على القيام بها، ومن أهم هذه الأسباب هو أنه مع تقدم الوقت قد أصبح الناس غير مدركين لضرورة عدم الإختلاط بين الرجل والمرأة حيث أنه قد أصبح الإختلاط في الوقت الحالي هو سمة العصر وهو الأمر الطبيعي في المجتمع والذي ينتشر بشكل كبير، ولم يعد الأفراد يتفكرون في السبب الذي جعل الدين الإسلامي يحرم الإختلاط بين الرجال والنساء، حيث أن الدين الإسلامي قد حرم الإختلاط من أجل تجنب حدوث أي نوع من الأمور الفاسدة، وقد أكد الله سبحانه وتعالى أنه عندما يحدث إختلاط بين الرجل والمرأة فإن الشيطان يكون ثالثهما، حيث أنه في الماضي قامت امرأة بإرتكاب جريمة الزنا وعندما تم سؤالها عن السبب الذي دفعها إلى الوقوع في الزنا أكدت أن قرب الرجل الذي زنا بها منها في أغلب الأوقات مع إحساسها بالفراغ، كما أن تأخر الزواج في الوقت الحالي يعد سببا رئيسيا لوقوع الشباب في الزنا، حيث أن تعسير أمور الزواج وتصعيبها على الشباب يدفعهم إلى الوقوع في الزنا وإرتكاب الفواحش.