ما الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم – كنز المعرفة

ما الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم

 ما الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم
ما الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم

ما الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم

إن طاعة الله سبحانه وتعالى واجبة على كل مسلم ومسلمة، حيث أن طاعة الله عز وجل ورسوله شرط أساسي من شروط الإسلام والإيمان وبدونها لا يكتمل الإسلام بشكل صحيح، حيث أن الإسلام هو عبارة عن أمر متكامل يجب أن يأخذه المسلم جميعه، بحيث يكون الإنسان المسلم مصدقا ومؤمنا بكل ما يحتوي عليه الإسلام وبكل ما أمرنا الله سبحانه وتعالى بفعله، واليوم سوف نتحدث عن الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم.

 

طاعة الله ورسوله

إن الله سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان فإنه قام بذلك لغاية وهدف، حيث أن الله عز وجل قد قام بخلق الإنسان وجعله في الأرض من أجل أن يقوم الإنسان بعبادة الله سبحانه وتعالى ومن أجل أن يقوم بتعمير الأرض، وإن الله عز وجل عندما أمر الإنسان بأن يقوم بتعمير الأرض فإنه قد حدد له الطرق الشرعية التي يجب على الإنسان أن يتبعها من أجل أن يقوم بتعمير الأرض، حيث أن تعمير الأرض يجب أن يتم من خلال الطرق التي يعبد بها العباد الله عز وجل، وإن أكثر ما أمر الله سبحانه وتعالى به عباده هو ضرورة أن يتم تعمير الأرض من خلال إتباع منهج الإسلام الشامل لكل نواحي الحياة التي تخص الإنسان في الأرض، وحتى يقوم الإنسان بتعمير الأرض ويصبح بالفعل خليفة الله سبحانه وتعالى في الأرض فإن هذه الخلافة يجب أن تكون من طاعة الله ورسوله، حيث أنه عندما يحقق الإنسان طاعة الله ورسوله فإنه بذلك يسلك الطريق الصحيح في الحياة، بالإضافة إلى أنه في طاعة الله ورسوله الحصول على السعادة وتحقيقها في الحياة الدنيا وفي الدار الآخرة، وإن الله سبحانه وتعالى قد أكد على ضرورة أن يقوم العبد المسلم بطاعة الله ورسوله في القرآن الكريم وتم ذكر ذلك في أجزاء مختلفة من القرآن الكريم للتأكيد على أمر الله عز وجل، كما أن الله سبحانه وتعالى قد أكد على ضرورة طاعة الحاكم أيضا ولكن هناك فرق كبير بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم.

الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم

إن الفرق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم كبيرة جدا، حيث أن طاعة الله ورسوله تعد من الأمور الحتمية والثابتة والمطلقة والتي لا يوجد فيها أي نوع من النقاش، حيث أن طاعة الله ورسوله أمر واجب على العباد المسلمين، وإن السبب الذي يجعل من طاعة الله ورسوله واجبة هو أن الله سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان فإنه قد جعله مخيرا ولكنه منحه منهج الإسلام حتى يسير عليه وبناءا على مدى تمسك الإنسان بمنهج الإسلام فإن الله سبحانه وتعالى سوف يحاسبه على ذلك، حيث أن الله سبحانه وتعالى قد أكد أنه إذا لم يستجيب العبد المسلم لأوامره من حيث القيام بما أمره به والإبتعاد عن ما نهى عنه فإنه سوف يترتب على ذلك أن العبد سوف يحصل على عقاب الله عز وجل، بينما إذا إتبع العبد المسلم أوامر الله سبحانه وتعالى وكانت طاعة الله ورسوله هي من أولوياته فإنه سوف يحصل على الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى.

طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم

إن السبب الأساسي الذي جعل من طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واجبة هو أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي كلفه الله عز وجل بتبليغ رسالة الإسلام ونشره بين الناس، وأن كل ما أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم هي أوامر نابعة من الله عز وجل وليست نابعة من نفسه البشرية، لذلك فإن الله سبحانه وتعالى جعل من مخالفة أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم مخالفة لطاعة الله سبحانه وتعالى، وذلك ما يختلف بين طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم.

 

طاعة الحاكم

إن الحاكم يتمثل في شخص قام الناس بتوكيله مهمة تولي أمر الشعب، على أن يكون هذا الحكم في مصلحة الناس، وإن الله سبحانه وتعالى قد أكد على أن طاعة الحاكم هي من طاعة الله ورسوله وأن طاعة الحاكم واجبة أيضا، ولكن هناك أمر يجعل من طاعة الله ورسوله وطاعة الحاكم مختلفة، حيث أن طاعة الحاكم هي عبارة عن طاعة محدودة، بمعنى أنه إذا كانت أوامر الحاكم بالمعروف فإن طاعته تكون واجبة ولكن إذا كانت أوامر الحاكم في المعصية فإن طاعته في هذه الحالة تكون غير واجبة، وذلك لأن طاعة الحاكم تكون بغرض تعمير الأرض بالغايات السليمة.