ما هي سدرة المنتهى – كنز المعرفة

ما هي سدرة المنتهى

 ما هي سدرة المنتهى
ما هي سدرة المنتهى

ما هي سدرة المنتهى

عندما أنزل الله سبحانه وتعالى الدين الإسلامي وكلف الرسول صلى عليه وسلم بأن يقوم بدعوة الناس من أجل أن يدخلوا الدين الإسلامي ويعبدوا الله وحده لا شريك له، فإن الله عز وجل قد أعطى الرسول صلى الله عليه وسلم ما يثبت حديثه وما يدعو له، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينطق عن الهوى، وكان القرآن الكريم هو الدليل على صحة ما يدعو إليه الرسول صلى الله عليه وسلم، كما أن الله عز وجل جعل من القرآن الكريم خير دليل على كل ما يدعو إليه الدين الإسلامي، كما أن الله سبحانه وتعالى قد وضح في القرآن الكريم ما هي نهاية الجنس البشري وكيف ستكون، بالإضافة إلى النهاية الخاصة بيوم الحساب، وإن الله عز وجل قد وصف الجنة ونعيمها في القرآن الكريم وقال بأن جمالها لم يسبق أن رآه أحد، كما أنه تم وصف نار جهنم وكيف أنها سوف تكون نهاية الأشخاص المرتكبين للسيئات والأعمال السيئة، ومن أهم ما ذكره الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم وجعل الرسول صلى الله عليه وسلم يتحدث عنها هي سدرة المنتهى ، واليوم سوف نتحدث عن سدرة المنتهى وكل ما يشمل هذا المكان في الجنة.

ما هي سدرة المنتهى

إن أمر سدرة المنتهى يتلمثل في أن الله سبحانه وتعالى عندما منح الرسول صلى الله عليه وسلم معجزة القرآن الكريم فإن الله عز وجل قد أرسل الوحي جبريل عليه السلام من أجل أن يمنح الرسول صلى الله عليه وسلم معجزة الإسراء والمعراج، حيث أن سيدنا جبريل قد عرج بالرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى من خلال استخدام البراق، ومن ثم عرج بالرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء السابعة، والتي جعلت الرسول صلى الله عليه وسلم يرى الكثير من المعجزات التي تتضمنها الجنة، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد عرج إلى السماء السابعة من خلال استخدام طريق يسمى المرقاة، وإن المرقاة يتمثل في عدد من السلالم التي توصل الأرض بالسماء وإن هذه السلالم تأتي في أشكال مختلفة، حيث أن كل درجة تتكون من شيء مثل الذهب والفضة.

وفي نهاية هذا السلم توجد السماء السابعة وهو الأفق الأعلى والذي يحتوي على كل النعيم الذي وعد الله سبحانه وتعالى عباده الصالحين به، ومن ضمن الأشياء التي رآها الرسول صلى الله عليه وسلم هي سدرة المنتهى ، وإن سدرة المنتهى تبدأ من السماء السادسة وتصل إلى السماء السابعة وإلى ما هو أبعد من ذلك، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم قد رأى سدرة المنتهى في السماء السابعة، وعندما تحدث الرسول صلى الله عليه وسلم عن سدرة المنتهى فإنه قال بأنها شجرة كبيرة لها ظل كبير لا يمكن الوصول إلى نهايته، كما أنها تحمل من الثمار ما لذ وطاب، وتنبعث منها رائحة طيبة.

وصف شجرة سدرة المنتهى

إن شجرة سدرة المنتهى لها شكل رائع قام الرسول صلى الله عليه وسلم بوصفها، حيث أنه قام بوصفها على أنها من كثرة عظمتها لها جذور في السماء السادسة وتمتد حتى ما بعد السماء السابعة، كما أنه من الصعب على أي إنسان أن يقوم بوصفها من كثرة جمالها، وإن الأوراق الخاصة بشجرة سدرة المنتهى تحمل شكل الآذان الخاصة بالفيل، وثمارها كبيرة الحجم مثل الجرار العملاقة، ومن بين الجذور الخاصة بشجرة سدرة المنتهى تخرج أنهار عظيمة لها مذاق ليس له مثيل.