الحمل في سن الأربعين : مخاطره وأضراره – كنز المعرفة

الحمل في سن الأربعين : مخاطره وأضراره

مخاطر الحمل في سن الأربعين
مخاطر الحمل في سن الأربعين

الحمل في سن الأربعين : مخاطره وأضراره

تعتبر الأمومة هي حلم كل فتاة في العالم، فنحن نجد أن الفتاة منذ طفولتها تبدأ باللعب بلعبتها الصغيرة وتعاملها على أنها إبنتها وتهتم بها وترعاها، وتكبر الفتاة ويكبر معها حلمها بأن تصبح أما في المستقبل، وبعد أن تتزوج الفتاة تبدأ في الرغبة في الإنجاب بشكل سريع بعد الزواج، ولكن هناك بعض السيدات اللاتي يكون لديهن بعض المشاكل الصحية والتي تمنعهن من الحمل في بداية الزواج وحتى بعد مرور بعض الوقت على الزواج، مما يجعلهن يلجأن إلى الأطباء والتحاليل لمعرفة السبب الذي يؤخر الحمل ومن ثم يبدأن بأخذ العلاج المناسب للحالة الخاصة بهم، وهناك بعض السيدات اللواتي يأخذ العلاج معهن الكثير من الوقت مما يجعل البعض منهن يحدث لها حمل ولكن وهي في سن الأربعين.

كما أنه ليست هذه فقط هي الأسباب من أجل حدوث الحمل في سن الأربعين ، حيث أنه تتعدد الأسباب فمن الممكن أن تكون السيدة تعمل في مجال يمنعها من حوث حمل لفترة من الوقت مما يجعلها تؤجل قرار الحمل من أجل حياتها المهنية، بالإضافة إلى أن هناك بعض الفتيات اللواتي يتأخرن في الزواج حتى يبدأن في الإقتراب من سن الأربعين، ولكن تعددت الأسباب والهدف واحد وهو الحمل في سن الأربعين، فدائما ما تبدأ السيدة في السؤال إذا كان بإمكانها أن تصبح حاملا في سن الأربعين، ولكن سيدتي قد أكد الكثير من الأطباء أنه من الممكن أن يتم الحمل في سن الأربعين ولكن هناك الكثير من الأمور التي يجب أن يتم مراعاتها في الحمل في سن الأربعين، وهو ما سوف نناقشه اليوم بصورة واضحة.

الله سبحانه وتعالى خلق طبيعة معينة مختصة بجسم كل إنسان على وجه الأرض، حيث أن طبيعة جسم السيدات في أمر الحمل أن حدوث الحمل في العمر الصغير يكون أسهل بكثير من المحاولات التي تتم في عمر أكبر، ولكن يعتبر سن الأربعين في بدايته من المراحل التي يمكن أن يحدث بها الحمل بشكل طبيعي، ولكن عندما تكون السيدة قد وصلت إلى منتصف الأربعينات فإن المشكلة تكون هنا، حيث أن نسب إمكانية حدوث الحمل تصبح أقل عن بداية عمر الأربعينات، ويعود السبب في ذلك إلى أن الوظائف التي تقوم بها المبايض تبدأ في الإنخفاض تدريجيا مع مرور الوقت مما يجعل الأمر صعبا.

وإن حدوث الحمل في سن الأربعين له بعض المزايا كما أن له الكثير من المخاطر، حيث أنه عندما يحدث الحمل في سن الأربعين يكون الأم والأب قد حققا الكثير من النجاحات في حياتهما المهنية وأنه عندما يكون لديهم طفل فإنه سوف يحظى بالإهتمام الكامل، بالإضافة إلى أن المرأة تكون قد إكتسبت الكثير من الخبرات في حياتها مما يجعلها مؤهلة بشكل كامل لأن تصبح أم.

أما بالنسبة للمخاطر التي تكون محاطة بالحمل في سن الأربعين فتتمثل في:

التشوهات الوراثية

يعد عدم حدوث الإنقسام من أكثر الأشياء التي يكون الحمل معرضا لها عندما يحدث بعد سن ال35، حيث أن عدم الإنقسام يؤدي إلى ولادة أطفال لديهم تشوهات خلقية مثل متلازمة داون وهي أكثر أنواع التشوهات التي تحدث عند الحمل في سن متأخرة.

فقدان الحمل

يعد الحمل في سن الأربعين هو أكثر عرضة لحدوث إجهاض عن الحمل في سن مبكرة لدى الكثير من السيدات، ويرجع السبب في أن الحمل في سن الأربعين أكثر عرضة للإجهاض هو أن عندما تبلغ السيدات سن ال40 يحدث تطوير شذوذ للكروموسومات لديها.