مرض المشعرات : ما هي أهم أسبابه – كنز المعرفة

مرض المشعرات : ما هي أهم أسبابه

مرض المشعرات : ما هي أهم أسبابه
مرض المشعرات : ما هي أهم أسبابه

مرض المشعرات : ما هي أهم أسبابه

إن مرض المشعرات يعتبر من الأمراض التي يتم إنتقالها عن طريق الإتصال الجنسي , ويحدث بسبب وجود طفيليات بالمنطقة التناسلية , وتصاب به النساء أكثر من الرجال , والأعراض التي تظهر على النساء تكون واضحة , وتضمن هذة الأعراض مجموعة من الإفرازات التي تكون باللون الأصفر أو باللون الأخضر والتي تخرج من منطقة المهبل , والشعور بحكة بالمنطقة التناسلية لدى المرأة , فضلا عن الشعور بالضيق حين القيام بعملية التبول , وبالنسبة للرجال لا تكون الأعراض واضحة , أو لا تظهر في الكثير من الأحيان , وفي بعض الأحيان تظهر الأعراض لدى الرجال عن طريق حدوث تهيج بداخل العضو الذكري .

ومرض المشعرات يمكن أن يتم القضاء عليه والتخلص منه عن طريق أخذ المضادات الحسوية , ويشفى الرجال من هذا المرض بدون أي تدخل من الطبيب , أو أي علاج , ولكن الرجل الذي يكون مصاب بالعدوى يمكنه أن يقوم بنقل هذه العدوى إلى الزوجة قبل أن يقوم بأخذ علاج أو حل المشكلة , لذلك لا يجب أن يغفل أي طرف من الطرفان عن الإهتمام بهذا الأمر وإتخاذ اللازم حتى يتم العلاج في أقرب وقت وحتى لا يتم إنتقال العدوى من الرجل إلى المرأة أو العكس .

في حين أن مرض المشعرات من الممكن أن لا ينتقل من شخص لأخر إذا كات الشخص يهتم بإستخدام الواقي الذي يعمل على التقليل من إنتقال العدوى إلى الطرف الأخر , ولكن ليس بنسبة كبيرة , فمن الممكن أن يتم نقل العدوى في وقت من الأوقات فالخطر لا يزول بشكل تام من نقل العدوى إلى الطرف السليم .

ويحدث مرض المشعرات بسبب أمراض طفيلية تحدث للنساء والرجال على السواء , وتظهر الأعراض على النساء بطريقة واضحة , ويجب معرفة الحالة وماتمر به عند الطبيب المختص لإيجاد العلاج الفوري , وإذا ظهرت الأعراض على المرأة فيجب عليها أن تسارع بالذهاب إلى الطبيب حتى يقوم بمساعدتها على تلقي العلاج قبل أن يتم نقل العدوى إلى الزوج عن طريق الإتصال الجنسي .

ويعتبر مرض المشعرات من أحد الأمراض التي يتم نقلها بالعدوى الجنسية وهو منتشر بين العديد من الأشخاص , ولكن لا خوف منه حيث أن له علاجات , والعديد من الأشخاص يتعرضون لهذا المرض ونقله جنسيا في مختلف أنحاء العالم , والعديد من الأشخاص لا يعلمون بهذا المرض ويجهلون أسبابه , وهناك أشخاص مصابون به ولا يعلمون بأنه مرض الشعيرات , والوقاية من هذا المرض من الأمور الضرورية , حيث أن كثرة تعرض الشخص له من الممكن أن يتسبب للشخص في إصابته بمرض الإيدز .

ويمكن أن يقوم مرض المشعرات بالتسبب في ولادة مبكرة للمرأة الحامل , أو ولادة طفل ناقص بالوزن , وإذا لم يتم إتخاذ الإجراءات اللازمة والإهتمام بالعلاج , فإن الأمر يسوء وتنتقل العدوى وتستمر لعدة أشهر , ومن الممكن أن تصل إلى سنوات عدة , إذا لم يهتم الشخص بالعلاج .

ومرض المشعرات لا تكون أعراضه واضحة لدى العديد من الأشخاص , فهناك أشخاص مصابون به ولا تظهر عليهم أعراض واضحة , وفي الغالب تكون الأعراض ظاهرة على النساء فقط وليس الرجال , ولكن هناك بعض من الأعراض التي تظهر على الرجال ولكنها بسيطة , حيث تخرج إفرازات من القضيب باللون الأبيض , فضلا عن وجود بعض من الألم عند التبول , أو حدوث ألم أثناء عملية القذف , بالرغم من أن السيدات اللاتي تظهر عليهن الأعراض تكون أعراض ثانوية وتكون الأعراض الظاهرة على النساء كأن تشعر بالضيق حين ممارسة العلاقة الجنسية , أو حدوث ألم أثناء التبول , أو وجود روائح كريهة بمنطقة المهبل , وخروج الإفرازات باللوت الأخضر أو الأصفر .

وأحيانا تشعر المرأة بحكة بمنطقة المهبل أو الأجزاء المجاورة، وفي حالات نادرة يمكن أن تشعر المرأة المصابة بأوجاع في منطقة أسفل البطن، وهناك أسباب لحدوث هذا المرض وهو ينتقل عن طريق الإتصال الجنسي بين الرجل والمرأة، وتنتقل الطفيليات من الشخص الذي يكون مصاب بالمرض للشخص السليم , والأسباب التي تجعل هناك أعراض لدى شخص ولا تظهر على شخص أخر ليست معروفة حتى الآن.