الأورام الليفية : مفهومها وأنواعها وأسباب حدوثها – كنز المعرفة

الأورام الليفية : مفهومها وأنواعها وأسباب حدوثها

مفهوم الأورام الليفية وأنواعها وأسباب حدوثها
مفهوم الأورام الليفية وأنواعها وأسباب حدوثها

الأورام الليفية : مفهومها وأنواعها وأسباب حدوثها

إن الأورام الليفية مرض يصيب بعض النساء , وتعتبر من الأورام الحميدة المنتشرة بين الكثير من النساء وتبدأ الأورام الليفية في الظهور لدى السيدات بين سن العشرينات وحتى سن اليأس وهي فترة إنقطع الطمث , وتحدث الأورام الليفية للعديد من السيدات وهي ليست من الأمور الخطيرة , حيث أن النوع المنتشر منها هو الورم الحميد , ولا تعتبر الأورام الليفية خبيثة أو من السرطانات التي تنتشر بالجسم , ولكنها من الأورام الحميدة التي تكون في الرحم فقط وتنمو فيه .

ويوجد للأورام الليفية مسميات عدة , منها مايسميها البعض بتليف بالرحم , أو ألياف رحمية , أو أورام حميدة بالرحم , أو ورم ليفي رحمي , ويوجد أسباب وعوامل لظهور الأورام الليفية , حيث أنها تنشأ بسبب وجود نمو غير منتظم لمجموعة من عضلات جدار الرحم وتضخم فيه , وفي العادة تكون محاطة ببعض من الألياف التي تجعل لهذة الأورام شكل مميز , وقد ظهرت دراسات عدة بشأن هذا المرض وظهوره , وتقوم هذة الدراسات على دراسة وتفسير أسباب ظهور الأورام الليفية , ولكن كل الدراسات التي تمت بخصوص هذا إتفقت على أن العضلات الرحمية قد تتعرض لكمية كبيرة من هرمون الإسترادايول وهو الأساس في ظهور الأورام الليفية .

أسباب حدوث الأورام الليفية :-

وتحدث الأورام الليفية لدى السيدات المتزوجات في سن متأخر , حيث أن الرحم لديهن يتعرض لكمية كبيرة من ظهور هرمون الأنوثة الإسترادايول , أو لدى السيدات اللاتي يعانين من السمنة أو اللاتي تقمن بتناول اللحوم الحمراء بشكل كبير , ولكن يوجد أسباب أخرى لظهور الأورام الليفية مثل أن يكون السبب هو سبب وراثي , حيث أن السبب الوراثي من الأسباب الرئيسية التي من الممكن أن تعرض السيدة لظهور لديها هذة الأورام بسبب وجودها في العائلة لدى إحدى السيدات , وتنمو هذة الأورام بداخل منطقة الرحم بمعدل واحد سنتيمترا في العام الواحد ويكون حجمها في البداية صغير جدا ويبدأ في النمو إلى حجم كبير يمكن رؤيتة بالتشخيص .

أعراض الأورام الليفية :

وتكون أعراض الأورام الليفية ظاهرة على هيئة تضخم بمنطقة البطن , أو وجود إنتفاخ في منطقة البطن , أو شعور السيدة المصابة بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها , أو حدوث نزيف غير منتظم لديها , أو تأخر في الحمل بسبب وجود الورم الليفي , وفي العادة يقوم الأطباء باللجوء في هذة الحالة إلى وضع السيدة المصابة تحت المراقبة حتى يقومون بمتابعة الحالة قبل أن يتم إتخاذ إجراءات الخضوع

عمليات جراحية .

وهناك مناطق بالرحم تنمو بها الأورام الليفية وتنقسم إلى قسمين , ورم ليفي ينمو خارج جدار الرحم , وورم ليفي ينمو داخل جدار الرحم , ويحدد ذلك إمكانية حدوث ضرر عن طريق تحديد مكانه , فالورم الليفي الموجود في جدار الرحم يعمل على تضخم عضلة الرحم ويقوم بالتأثير على وظيفة الإنقباض مما يجعل هناك تأثير على الولادة , والورم الليفي الموجود داخل تجويف الرحم يعمل على التأثير على عملية غرس الأجنة بالرحم , ويؤدي إلى حدوث نزيف بشكل متكرر , وبالنسبة للورم الليفي الموجود بخارج الرحم , يكون خطير حيث أنه يقوم بالتحرك إلى أماكن أخرى , مما يسبب وجود ألم شديد للمرأة المصابة به , ويمكن أن يكون لدى السيدة المصابة أكثر من ورم ليفي في عدة أماكن بالرحم .
وهناك حالات طارئة متعرضة لوجود أورام ليفية التي يحدث لديها تغير إلى اللون الاحمر بالورم في وقت الحمل , ويكون السبب في ذلك هو تدفق الدم إلى منطقة الرحم , فيقوم الورم الليفي بالنمو ويزداد إلى درجة كبيرة , ونتيجة لوجود كبسولة ليفية محيطه به , فإن الضغط بداخل الرحم يزداد إلى درجة أنه يؤدي إلى حدوث ألم شديد مما يجعل الطبيب مضطر للقيام بعملية جراحية للمريضة لإستئصال هذا الورم , ولكن إذا كانت المرأة حامل فلا يمكن إستئصال الرحم في هذة الفترة , ولكل حالة تشخيص مختلف عن غيرها لذلك يجب أن يتم فحص المريضة بشكل جيد والقيام بالخضوع لفحوصات وإختبارات دم للتأكد من نوع الورم لمعالجتة بأقصى سرعة حتى لا يؤدي إلى شعور المصابة بألم بالرحم لا تتمكن من إحتماله .