مفهوم التلوثات المهبلية البكيترية والفطرية لدى المرأة – كنز المعرفة

مفهوم التلوثات المهبلية البكيترية والفطرية لدى المرأة

مفهوم التلوثات المهبلية البكيترية والفطرية لدى المرأة
مفهوم التلوثات المهبلية البكيترية والفطرية لدى المرأة

مفهوم التلوثات المهبلية البكيترية والفطرية لدى المرأة

إن التلوثات المهبلية التي تحدث لمهبل المرأة في بعض الاحيان لها أسباب عدة وعوامل تؤدي إلى حدوثها , ومن الممكن أن يكون السبب هو تواجد فطريات بالمنطقة أو تواجد بكيتريا وهناك فرق بين كلاهما , لأن التلوثات البكتيرية والتلوثات الفطرية كلاهما تلوثات تؤدي إلى حدوث أمراض بالمهبل , وسوف نوضحه لكم من خلال قراءتكم لهذا المقال فتابعونا .

إن العديد من النساء يعانين من تواجد تلوثات مهبلية لديهن , وتبلغ نسبة النساء اللاتي يعانين منها حوالي خمسون بالمئة , ولا تعرف المرأة المصابة بهذة التلوثات أي نوع من التلوثات يوجد لديها هل هى فطريات أم بكتيريا , ولا تستطيع العديد من النساء التمييز بين كلا النوعين , وتكون أهمية معرفة هل هى تلوثات بكتيرية أم تلوثات فطرية إلى معرفة مصدر التلوث بطريقة مباشرة .

وسوف نوضح لكي كيف تعرفين التمييز بين هذان النوعان من التلوث :-

التلوثات المهبلية يوجد لها أنواع والتي قد تصيب المهبل في أي فترة من فترات الحياة ولا يكون لها سن معين للإصابة به , وهناك أنواع عدة لهذا التلوث , ولكن نذكر منها الأنواع الشائعة وهى التلوثات الفطرية , والتي قد تحدث لمنطقة المهبل , وأنواع أخرى مثل التلوثات البكتيرية , فضلا عن ظهور أعراض أخرى تشبه حدوث تلوث بالمنطقة , ولكن الأعراض الأخرى التي تصيب المهبل من الممكن أن تكون إلتهابات عادية تحدث نتيجة التعرض لحساسية من بعض الأمور مثل استخدام بعض المنظفات ذات الرائحة , أو استخدام أنواع معينة من المطهرات للمنطقة الحساسة .

الفرق بين التلوث البكتيري والتلوث الفطري :-

وهناك فروق بين كل من التلوث البكتيري والتلوث الفطري , والعامل الرئيسي لهذة الفروق هى نوع العوامل التي أدت إلى وجود تلوث , حيث أن النوع المنتشر هو التلوث الفطري , ولكن ليس من الضروري أن يكون هناك أعراض ناتجة عن التلوث بالفطريات لدى المرأة , حيث أنه قد يكون التلوث مسببا فقط لحكة , أو وجود إحمرار بالمهبل ونزول بعض من الإفرازات , ومن الممكن أن تقوم الفطريات بالتحول إلى تواجد دائم بالمنطقة من فترة لأخرى .

التلوثات الفطرية :-

والتلوثات المهبلية الفطرية تزداد من تأثير بعض من العوامل المختلفة , مثلا عن طريق تناول بعض المضادات الحيوية التي تقوم بقتل الجراثيم الموجودة بالمنطقة والتي تكون مفيدة لهذة المنطقة , أو بسبب استخدام حبوب لمنع الحمل والتي تعمل على جعل معدل هرمون الأستروجين مرتفع بالجسم , لذلك تقوم مثل هذة العوامل على تواجد التلوثات الفطرية بكثرة , ويمكن أن يحدث تلوث فطري لدى المرأة بالمهبل بسبب كثرة إهتمامها بالمنطقة , وبسبب القيام بغسل هذة المنطقة بطريقة مستمرة فتعمل على القيام بقتل الجراثيم الصديقة للمنطقة .

التلوثات البكتيرية :

التلوثات المهبلية البكتيرية مختلفة عن الفطرية , ويطلق عليها إلتهاب بالمهبل غير محدد , ويعتبر من الأنواع المنتشرة بعد النوع الذي قمنا بذكره وهو التلوثات الفطرية , ويتميز هذا التلوث بأنه يعمل على وجود خلل في إتزان العدد الطبيعي للبكتيريا الموجودة بالمهبل , حيث أنها تزداد عن الطبيعي فتقوم بعمل خلل وإضطراب بالمنطقة .

وغالبا لا يتم ملاحظة الفرق بين كل من التلوث الفطري والتلوث البكتيري بالعين المجردة , حيث أن التلوث بكلا النوعين تكون لهما نفس الأعراض تقريبا , فيكون هناك حكة بالمنطقة وإحمرار بها , وإفرازات معينة والشعور بحرقة , ولكن الفرق الأساسي يكون في لون الإفرازات وتختلف من سيدة لأخرى , حيث أن الإفرازات التي تحدث لدى المرأة التي يوجد لديها تلوثات مهبلية بكتيرية تكون سائلة أكثر من التلوثات الفطرية , في حين أن التلوثات الفطرية تكون لزجة قليلا وسميكة ولا يوجد لها رائحة , فضلا عن أن هناك إفرازات طبيعية توجد لدى المرأة ولا تحتاج إلى علاج أو قلق بمجرد وجودها .

علاج التلوثات المهبلية :-

وهناك بالطبع علاج التلوثات المهبلية سواء كانت بكتيرية أو تلوثات فطرية , حيث يكون العلاج في كلا الحالتين هو تناول المضاد الحيوي , فضلا عن إمكانية إعطاء علاج لجعل البكتيريا الصديقة تعود إلى المنطقة , أو العلاج عن طريق إعطاء المرأة فيتامين سي حتى يحافظ ذلك على حموضة منطقة المهبل والقيام بمنع التلوث الفطري .