مفهوم العلاقات الجنسية الخاطئة ومخاطرها – كنز المعرفة

مفهوم العلاقات الجنسية الخاطئة ومخاطرها

مفهوم العلاقات الجنسية الخاطئة ومخاطرها
مفهوم العلاقات الجنسية الخاطئة ومخاطرها

مفهوم العلاقات الجنسية الخاطئة ومخاطرها

إن العلاقات الجنسية الخاطئة وممارستها من الأمور التي يجب أن نتحدث فيها والتي أصبحت منتشرة في الوقت الحالي , حيث أنه أصبح الكثير من الأشخاص لا يبالون بأن الأمر خطير وبأنه مخالف للدين وليس هذا فقط , بل أن ممارسة العلاقات الجنسية بطريقة خاطئة تؤدي إلى حدوث أمراض يتم نقلها عن طريق الإتصال الجنسي بين الطرفين , وإنتقال الأمراض من طرف سليم إلى طرف مصاب يجعل الأمر ينتشر ويحدث مضاعفات بسبب ذلك , وممارسة العلاقة الجنسية بشكل خاطئ أصبحت ظاهرة منتشرة الأن فتجد في العديد من العائلات أشخاص يقومون بذلك , ويجب أن نتحدث عن هذا الأمر ونتناقش فيه حتى ننشر الوعي بين الناس بأضرار هذة العلاقات في العديد من النواحي .

إن العلاقات الجنسية الخاطئة من الخطايا التي لا تغتفر , وهو سلوك يجب أن يتم التحذير منه , ومعرفة ماهي النتائج المترتبة على فعل ذلك , لذلك يجب أن لايقوم أي شخص بالوقوع في هذة الخطيئة التي سوف يدفع ثمنها الكثير من حيث الذنب , ومن معاناتة من أمراض خطيرة يتم إنتقالها عن طريق ممارسة الجنس , والعديد من الأشخاص الذين يقومون بذلك يبررون لأنفسهم بأن الأمر لا يعتبر خطيئة , بل يعتبر من الأمور التي تجعلهم يفرغون عواطفهم فيها , أو أن يقوما بممارسة الحب معا وأن هذة الأمور أصبحت عادية وطبيعية في عصر الإنفتاح , خاصة إذا كان الأمر منتشر بين الشباب .

وممارسة العلاقات الجنسية الخاطئة تعتمد على إتفاق سابق بين الطرفين على القيام بذلك , بالإضافة إلى الإتفاق على مكان معين سوف يحدث فيه اللقاء الجنسي , فلا يعتبر هذا الأمر من الأمور التي تحدث سهوا , بل من الأمور المتعمد حدوثها والتي يقوم بها الأشخاص بكامل إرداتهم وبدون إجبار من أحد , وهناك عوامل وأسباب تؤدي إلى حدوث ذلك , ولا يجب أن يقوم شخص بإتخاذ مبرر لحدوث ذلك للإستمرار ومواصلة القيام بذلك , وسوف نتعرف على الأسباب التي تؤدي بالشخص لفعل ذلك من خلال هذا المقال .

أولا : الأسباب النفسية للقيام بممارسة العلاقات الجنسية الخاطئة :-

حيث أن الأسباب متعددة وتختلف بإختلاف ظروف كل شخص من الذين يقومون بممارسة تلك الخطيئة , فلكل شخص مبرر خاص به يقوم بوضعه لنفسه حتى يستمر في القيام بما يفعل , ولكن تحت بند الأسباب النفسية نذكر بأن الشخصالذي يقوم بذلك من الممكن أن يكون ذو شخصية ضعيفة في أن يقوم بمواجهة الظروف الصعبة التي تقابله , فيقوم بالهرب من هذة الظروف للقيام بذلك , أو شعور الشخص بإحساس غير حقيقي بقوتة الذاتية وأنه يقوم بإيقاع أشخاص معه في هذة الخطيئة , أو شعور الشخص بالنقص بسبب أشياء لا يستطيع إمتلاكها فيقوم بممارسة علاقات غير شرعية في إطار محرم .

ثانيا : الأسباب الروحية لقيام الشخص بممارسة العلاقات الجنسية الخاطئة :-

ويكون السبب هو عدم معرفة الشخص بأن الأمر محرم وأن الله سوف يغضب عليه حين يقوم بهذا الفعل , أو أن يكون لدى الشخص مفاهيم غير صحيحة وأنه يقوم بممارسة الفعل الغير شرعي وأنه حينما يتوب سوف يسامحه الله على ذلك , أو بسبب عدم قربه من الله وبأن الأمر بالنسبة إليه عادي ويقوم به العديد من الأشخاص ممن يعرفهم , أو أن يتهاون الشخص في ظبط نفسه من ناحية الأفكار الخاطئة .

ثالثا : الأسباب الأسرية التي تجعل الشخص يقوم بممارسة العلاقات الجنسية الخاطئة :-

وهو أن يكون الطرف الأخر في العلاقة الزوجية غير مهتم بهذا الشخص سواء في الحديث معه , أو في المظهر , فيقوم الشخص بفعل ممارسات جنسية غير سوية بسبب ذلك , أو أن الشخص لا يجد تقدير من الأسرة , أو ممن حوله من أقربائة فيضطر إلى الإنحراف إلى هذا الطريق , أو أن يهرب الرجل من واقع الزواج الذي يعيش فيه , فيقوم بممارسة علاقات غير شرعية .

رابعا : أسباب من المجتمع الخارجي تؤدي إلى قيام الشخص بممارسة علاقات جنسية خاطئة :-

حيث أن بعض الأشخاص ممن يقومون بممارسات غير شرعية يكون لأسباب إندماجه مع الملاهي الليلية , والقيام بالذهاب إلى البارات , أو بسبب الإعلام الذي يوضح بأن العديد من الاشخاص يقعون في هذة الأمور , فيجد الشخص بأن الأمر لا يعتبر خاطئ ويستمر فيه , أو بسبب إحتياج مادي للشخص بأن يقوم بفعل مثل هذة الأمور لأجل كسب المال .