مهارة الكتابة – كنز المعرفة

مهارة الكتابة

مهارة الكتابة
مهارة الكتابة

مهارة الكتابة

الأسئلة المفتاحية

عند الكتابة سواء التقارير أو الموضوعات فإنك تحتاج إلى قراءة موسعة في مصادر مختلفة، فالقاعدة الذهبية في القراءة هي القراءة وأنت في ذهنك غرض محدد، وأغراض القراءة تمثل استعداد للكتابة في عدد من الأسئلة والتي تقرأ للإجابة عنها، وعند صياغة الأسئلة نوصيك بإستخدام الأسئلة المفتاحية أو الأسئلة المفاتيح حيث أنها توفر الكثير من الجهد والوقت.

 

السؤال بهل ليس سؤال يفتح مغاليق الموضوع، ذلك لأن الإجابة عنه تكون بنعم أو لا، كما تحتاج بعدها أن تسأل لماذا نعم؟، ولماذا لا؟، وأما الأسئلة المفتاحية هي الأسئلة التي تبدأ بأدوات الإستفهام الآتية وهي ماذا؟ ولماذا؟ وأين؟ وكيف؟  ومن؟ ومتى؟.

 

الخطة الأولية

تحليل الموضوع إلى جزئيات، كذلك وضع سؤال أو أكثر لكل جزئية، يشكلان الخطة الأولية لعملك، وستجد أن تلك الخطة تحتاج إلى تغيير كلما تعمقت في اكتشاف جوانب جديدة لموضوع الكتابة.

مصادر بحث الموضوع

إن مصادر المعرفة كثيرة ومتنوعة، وكذلك الموسوعة التي بين يديك مصدر غني للمعرفة، لذلك حدد المقالات التي تخدم موضوعك في الموسوعة، واقرأها بعناية، لتعرف مزيد من المعلومات، واستشر الكشاف، فإذا كنت تستخدم النسخة الورقية في معرفة مزيد من المقالات ذات الصلة.

من مصادر المعرفة مقتنيات المكتبات والكتب والتقارير والدوريات سواء المجلات أو الصحف أو الوثائق وغيرها.

تدوين الملاحظات

يجب أن تدون وأنت تقرأ الملاحظات والمعلومات خاصة التي تظن أنها ذات صلة بموضوع الكتابة، ذلك لأن التدوين يساعدك على تذكر النقاط الرئيسية، كما يجعل تسجيلك دقيق لما تقتبس بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وبعض الناس يفضلون التدوين بإستخدام بطاقات، حيث يسجل في أعلى البطاقة عنوان يمثل فكرة رئيسية، أو سؤال من أسئلة البحث.

 

ويكتب معلومات عن المصدر الذي اقتبس منه مثل المؤلف وعنوان الكتاب والناشر وتاريخ النشر ورقم الصفحة أو الصفحات التي اقتبست منها المعلومات أو الملاحظات، ويتلو ذلك تسجيل ما يقتبس، والبعض الآخر يكتب نفس المعلومات في دفتر عادي، لكن استخدام البطاقات يعينك على حسن التنظيم بالرغم من أنها مكلفة، كما ييسر الإستفادة منها عندما تبدأ كتابة الموضوع.

المقدمة

فيها تقدم خلفية عن الموضوع، وفكرته الرئيسية، وبعض النقاط الأساسية التي ستعرضها فيه، إذا كان الموضوع صيغ في سؤال فإن فكرته الأساسية هي الإجابة على السؤال، كما يجب أن تتضمن المقدمة المنهج الذي ستعالج به الموضوع، مثلا تقول:

إنك سوف تصف الموضوع أو ستقدم معلومات وأدلة عليه، أو أنك سوف تحلل أهميته ومغزاه، أو أنك سوف تعرض بعض النتائج وتطبيقاتها، وذلك يعني أن المقدمة تخبر القارئ بما يتنبأ أن يقرأ.

متن الموضوع

حيث تعرض فيه النقاط الأساسية، كما تقدم الأدلة والبراهين التي تدعم كلا منها، ويجب كتابة متن الموضوع في فقرات، وتستقل كل فقرة منها بفكرة رئيسية، كما يجب أن تكون الفقرات مترابطة وبصورة منطقية واضحة، بحيث تساعد القارئ على استيعاب الأفكار بسهولة وتسلسلها، ويجب عليك ألا تسرف في ذكر التفاصيل بشكل يعجز القارئ عن استيعابها، ويجب ألا تكون المعلومات المقدمة قليلة لا تقنع القارئ.

 الخاتمة

خاتمة الموضوع عبارة عن إجمال مفيد، أو إعادة صياغة واضحة ومكثفة لما عرضت في المتن، يمكن في الخاتمة الإشارة إلى ما يترتب على القرارات والمناقشات والنتائج التي عرضتها، واحرص على أن تربط ما تقترح في الخاتمة مع الأدلة والحجج التي ذكرت في متن البحث.

 

نصائح للكتابة الجيدة

إذا كنت حللت الموضوع إلى نقاط رئيسية، وقد حددت المنهج المناسب للكتابة، وقد جمعت البيانات والمعلومات للإجابة عن الأسئلة لتغطي الموضوع، عندئذ تكون أنجزت خطة مفصلة للكتابة، وحينها تستطيع أن تبدأ في الكتابة بالقلم أو بمنسق الكلمات أو على الآلة الكاتبة أو الحاسوب، وتذكر أن الكتابة الجيدة تكون صحيحة نحويا، تكون منظمة منطقيا، وتعكس شخصية كاتبها، بل وتثير اهتمام القارئ بما تعبر عنه، وكيفية التعبير عنه.

 

والكتابة الجيدة تتألف من كلمات مختارة، حيث تؤلف جمل تامة، وتتكون منها فقرات مترابطة، حيث تتوالى فقراتها لتعبر كل فقرة عن فكرة في انسياب طبيعي من البداية حتى الخاتمة.

 

في اختيار الألفاظ والتراكيب

حاول أن تكون أصيل، واستخدم الألفاظ المناسبة، ويجب تجنب الألفاظ التي لست متأكد من معانيها، وانطق الكلمات الجديدة التي تستعملها بصوت واضح لتعرف مدى سهولة نطقها ويسر معناها، وربما تخطئ في اختيار بعض الألفاظ، لذلك عليك أن تتعلم من أخطائك، وتذكر أن القراءة الكثيرة تحسن أداءك في الكتابة، لكن عليك ألا تقلد كتابات الآخرين بشكل مباشر.