هل تناول الطعام والشراب أثناء الولادة مضر – كنز المعرفة

هل تناول الطعام والشراب أثناء الولادة مضر

هل تناول الطعام والشراب أثناء الولادة مضر
هل تناول الطعام والشراب أثناء الولادة مضر

هل تناول الطعام والشراب أثناء الولادة مضر

في فترة الحمل الجميع يشعر بالتعب ولا تجد امرأة لا تخاف من يوم الولادة ولكنها منذ أن يبدأ الحمل تخاف من يوم الولادة, حتى لو كان الحمل الرابع ولكنها تظل خائفة من يوم الولادة مهما أن كانت ولادتها سهلة وبسيطة.

قد تلجأ المرأة في وقت الولادة إلى تناول الكثير من المياه أو ترغب في تناول الطعام وهذا خاطىء, فكثير من النساء تقوم بذلك ولكن تكون هناك مشكلة مع البنج لذلك يجب أن لا يحدث ذلك ولقد أهتمت الدراسات بدراسة تناول النساء للطعام والشراب أثناء الولادة فهل هو مضر أم لا؟

دراسات هامة عن تناول الطعام والشراب

أثبتت الدراسات أنه لا يمكن للمرأة تناول المياه ولا الطعام وهي مقبلة على عملية جراحية فهذا يكون مضر جدا, كما جاءت الدراسات تحذر من تناول المياه والطعام بسبب أن التخدير في الولادة القيصرية يعمل على أدخال المعدة للداخل وقد تدخل الرئة أيضا مما قد يعرضهم للموت إذا كانت المعدة غير فارغة, وقد يعرضهم للأصابة بأمراض خطيرة إذا لم تكن المعدة فارغة لذلك يمنع الأطباء المرضي من تناول الطعام والمياه أثناء الولادة.

خطورة تناول الطعام والشراب أثناء الولادة

هناك الكثير من المخاطر التي تتعرض لها المرأة الحامل في الولادة القيصرية نتيجة لتناول الطعام والشراب أثناء الولادة, حيث أن ما يحدث هو أنقباض لجميع العضلات في منطقة الرحم والتي تعتمد على السكر في الدم لكي تنقبض وعندما يتم تناول المياه لا تحدث هذه العملية وقد تحدث بطريقة خاطئة, مما يجعل السكر  يختزن في الجسم بشكل كبير, وتصاب على أثرها السيدات بمشكلات كثيرة ومنها الشعور بالتعب وضربات القلب السريعة وقد تصاب بمشكلات أخري كبري كالأصابة بالحمي نتيجة ضعف مناعتها بسبب العملية.

وهناك مضاعفات أخري قد تصاب المرأة بها مثل الأصابة بغيبوبة أو الأصابة بمشكلة في الجهاز المناعي وقد يحدث موت نتيجة لهذه المشكلات ونتيجة لتراكم الحمض الأيضي في الدم بشكل كبير.

تأثير تناول الطعام والشراب على الولادة

يخترن الجسم كمية كبيرة من الجلوكوز التي يحتاج إليها في عملية الولادة القيصرية بسبب عدم تناول الطعام والشراب, وتبدأ عملية الولادة وما يحدث هو أنقباض العضلات والتي تشبه الجري لفترات طويلة جدا ويعتمد في ذلك على كمية السكر في الدم, أما مع تناول الطعام والشراب فتحدث مشكلة كبري وتكون نسبة السكر قليلة فتغط على العضلات بشكل أقل بسبب وجود طعام في المعدة أو شراب مما يسبب مشكلات كثيرة.

مشروبات وأطعمة يمكن تناولها أثناء الولادة

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة من الجلوكوز والتي تلزم لعملية الولادة يمكنك تناولهم دون خوف وهي مثل الفاكهة المجففة, والحساء, والمعكرونة.

طول وقت الصيام من الليل وحتى الصباح قد يشعرك أنكي في حاجة لتناول الطعام والشراب خاصة أن الجنين يأكل من المرأة فهي تحتاج لتعويض ما تم أكله, فهناك المشروبات البسيطة التي يمكنك تناولها دون خوف وهي مثل المياه, والعسل بالماء, والحساء, والعصائر الفريش.

قد تخافين من تناول الطعام والشراب ولكن مع هذه المشروبات والأطعمة لا خوف عليكي, ولكن أحرصي على عدم الأكثار منها والأمتناع عن الطعام مدة لا تقل عن ثماني ساعات على الأقل قبل العملية مباشرة.

ماذا لو رغبت في تناول الطعام والشراب قبل العملية؟

هناك تخدير عام أي هو التخدير الكلي وهناك تخدير نصفي فإذا كنتي قد أتفقتي مع الطبيب على التخدير النصفي فلا خوف من تناول القليل من الطعام والشراب قبل الذهاب للعملية مباشرة لأن الطبيب يقوم بعملية مسح للمعدة قبل البدأ في الولادة, أما إذا لم يحدث ذلك وكنتى على وشك ولادة وتخدير كلي فتبقي هنا المشكلة التخدير الكلي تحتاجين فيه إلى بنج كثير وتخدير كلي لذلك فقد لا يوجد وقت لمسح المعدة من الطعام وقد تتسببين في ألحاق الضرر والأذي لنفسك.

فيفضل أن تكون المرأة في جميع الحالات صائمة حتى لا تعرض نفسها للمشكلات والقيل والقال, وحتى لا تتعرض للضرر في العملية التي سوف تخضع لها مهما كانت عملية قيصرية أو عملية طبيعية, وذلك من أجل الحفاظ على صحتها وسلامتها وتوخي الحذر.