‏مرض ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وكيفية الوقاية منه – كنز المعرفة

‏مرض ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وكيفية الوقاية منه

‏مرض إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وكيفية الوقاية منه
‏مرض إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وكيفية الوقاية منه

‏مرض إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وكيفية الوقاية منه

تعريف اارتفاع الكوليسترول في الدم

إن إرتفاع الكوليسترول في الدم هو عبارة عن مجموعة كبيرة من الدهون المتكونة في الدم بالجسم, وإن زيادة وجودها في الدم وعلى منطقة الشرايين تعمل على إنغلاق الشرايين وإعاقة حركة الدم بالجسم, وبالتالي يعمل ذلك على حدوث جلطات بالدماغ أو القلب أو تعرض الشخص لذبحات صدرية.

ماهو مدى وجود خطر من إرتفاع الكوليسترول في الدم ؟

إن وجود إرتفاع في نسبة الكوليسترول في الدم يعمل على وجود تراكم في الترسبات الدهنية الموجودة بالأوعية الدموية, حيث أنه يقوم بإضعاف قيام الدم بوظيفة تدفقه في الشرايين, ويحدث حينها عدم كفاية حصول الجسم على الأوكسجين الضروري له, فيتعرض الشخص للإصابة بنوبات قلبية أو حدوث سكتة دماغية بسبب إنخفاض معدل تدفق الدم إلى منطقة الدماغ.

ما هي الخطوات التي يجب إتخاذها للمحافظة على الدم من إرتفاع الكوليسترول به ؟

ولتجنب إرتفاع الكوليسترول في الدم يجب على كل شخص المحافظة على صحته وعلى تناول الطعام الصحي للوقاية من الأمراض, خاصة من إرتفاع الكوليسترول في الدم, حيث أنه يؤدي إلى حدوث أمراض خطيرة بالجسم كما ذكرنا, فهو يتسبب في وفاة الشخص بسبب عدم قدرة الدم على القيام بوظيفتة بشكل جيد في تدفقه إلى الدماغ, وبالتالي يكون الشخص عرضه للوفاة.

أولا: المحافظة على الوزن الصحي والتخلص من أي وزن زائد

حيث أن وزن الإنسان هو من يتحكم في تعرضه للأمراض, فحينما يزيد وزن الشخص عن المعدل الطبيعي فإن ذلك يعرضه لحدوث أمراض عدة, ومن أهمها إرتفاع الكوليسترول في الدم, وقيام الشخص المريض بإنقاص وزنه يعتبر من أولى خطوات العلاج .

ثانيا: القيام بتناول الأطعمة ذات الفائدة للقلب

حيث أن تناول الأطعمة المفيدة للقلب يساعد في التأثير على مستوى ومعدل الكوليسترول في الدم ورجوعه إلى مستوى طبيعي, حيث أن العديد من الباحثين تحدثوا عن أهمية الطعام الصحي للقلب وأهميتة في المساعدة على التقليل من نسبة الكوليسترول في الدم ورجوعه إلى مستوى جيد.

ثالثا: قيام الشخص بإختيار دهون صحية

حيث أن الدهون يوجد منها ماهو ضار وماهو صحي, لذلك يجب إختيار نوعية الدهون الصحية للجسم والتي يستفيد منها ولا تضره, فإختيار الدهون غير المشبعة تساعد الجسم على التخلص من الكوليسترول المرتفع بالدم والتقليل منه بشكل كبير, وإستبدال الدهون الغير صحية بدهون صحية مثل استخدام زيت الزيتون من الأمور الجيدة في المحافظة على الجسم.

رابعا: تخلص الشخص من استخدامه للدهون المحولة

إن إرتفاع الكوليسترول في الدم قد يكون بسبب استخدام الشخص في طعامه لدهون محولة ضارة, على سبيل المثال استخدام السمن الغير صحي في العديد من الحلويات مثل البسكويت والكعك, حيث أن السمن المتواجد به يعتبر من الدهون المحولة والتي تعمل بشكل كبير على إحداث ضرر بمستوى الكوليسترول بالدم .

خامسا: ضرورة تناول الحبوب الكاملة

حيث أن الحبوب الكاملة والألياف تساعد على تقوية القلب وتحسين وظائفه, وبالتالي المحافظة عليه من إرتفاع مستوى الكوليسترول في الدم, فعليك أن تقوم بإختيار أنواع جيدة من الخبز ومن الدقيق ومن الأرز الأسمر, وتناول الشوفان, فكل هذة الأمور تساعد على تحسين نسبة الكوليسترول في الدم وإرجاعه إلى معدله الطبيعي .

سادسا: تناول الخضروات والفواكه المفيدة

حيث أن الفواكه والخضروات وتناولهما بإنتظام يعمل على المحافظة على وزن صحي, وبالتالي المحافظة على صحة القلب, وعند تناول مثل هذة الأشياء سوف تغنيك عن تناول ماهو ضار لقلبك وتشعرك بالشبع لفترات طويلة, مما يؤدي إلى المحافظة على جسم صحي.

سابعا: المحافظة على تناول الأسماك

حيث أن الأسماك بأنواعها مفيدة لصحة القلب, حيث أن الأسماك تحتوي على دهون بكمية قليلة عن الدجاج واللحوم, وتحتوي على أوميغا3 التي تعتبر من الدهون التي تساعد في تحسين قدرة القلب وصحته والمحافظة عليه.

ثامنا: المحافظة على القيام بممارسة التمارين الرياضية

الكل يعلم بأهمية الرياضة للجسم وصحتة, ولا نجهل بأن التمارين الرياضية وممارستها بشكل منتظم تساعد الجسم على التخلص من السموم, بالإضافة إلى المحافظة على صحة القلب ومساعدة الجسم على التخلص من الدهون الضارة به والتي تعمل على زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.

ملخص:

وفي النهاية يجب أن يحافظ كل شخص على صحته حتى لا يعرض نفسه إلى الدخول في مشاكل صحية بالقلب, خاصة بسبب تناول طعام غير صحي, ويجب إستشارة الطبيب ومعرفة ما هي الأمور التي يجب أن يتم فعلها للمحافظة على الجسم من زيادة نسبة الكوليسترول بالدم فيه وكيفية علاجه بعد التشخيص.