من هو اليتيم – كنز المعرفة

من هو اليتيم

من هو اليتيم
من هو اليتيم

من هو اليتيم

اليتيم هو الذي يتوفي أباه وهو في الطفولة ولم يجد من يعطف عليه, وقد يكون اليتيم يتيم الأم فلم يجد أم لتربيه وتعطف عليه فكلا الحالتين يصبح يتيم.

لقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على أن يخبرنا بأن نعطف على اليتيم وأن اليتيم لا يجب أن يهان ولا يضرب ولكن يجب أن نحنوا ونعطف عليهم, كما أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بأن الرسول واليتيم ومن تكفل به في الجنة وكانت هذه أحد الوقائع عندما كان أحد الأيتام في الشارع ولم يجد من يكفله فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم من تكفل به أنه معه في الجنة.

لليتيم بعض الحقوق التي سوف نتعرف عليها الأن

حرمة المال:

حرم الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة حرمت أخذ مال اليتيم وهو ما نهي عنه الله تماما, أن نأخذ أموال اليتيم, ولكن اليتيم عندما يبلغ سن الرشد يمكنه التصرف في ماله مثلما يشاء.

حق الكرم:

وهي من حقوق اليتيم أن تكرم اليتيم وتصرف عليه من مالك الخاص حتى يبلغ أشده ويستطيع الصرف على أمواله بنفسه.

حرمة القهر:

اليتيم من أقرب الأشخاص إلى الله لذلك يجب أن نحنوا ونعطف عليهم وأن لا نقهرهم ولكن نعطف عليهم, ونقول لهم كلاما جميلا وأن لا نسىء إليهم.

حق القسط:

وهو أن نعدل بين الأيتام وغيرهم من الأطفال وأن نعطيهم من الأموال ما يرغبون فيه.

حق الكفل:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن من يكفل اليتيم يدخل الجنة بأذن الله لذلك فأنا وكافل اليتيم كهاتان في الجنة, فيجب أن نحرص على أن نكفل الأيتام وللأسف في وقتنا الحالي تجد الكثير من أطفال الشوارع الذين يمشون في الطريق ولم يجدوا من يكفلهم ولقد نهي الله ونهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك, وقال الرسول صلى الله عليه وسلم أن اليتيم إذا بكي أهتز له عرش الرحمن فما بالك بمن يسىء للأيتام ويقوم بتوبيخهم ولا يحنوا عليهم فسوف يعزبه الله عذابا شديدا.

حق الأحسان والرعاية:

من يري يتيما ويحرص على راحته وتلبية جميع أحتياجاته ويحنوا عليه ويحسن إليه يكافأه الله مكافأة كبري, وسوف يكون له شأنا عظيما وسوف يدخله الله جناته من أوسع أبوابها ولن يجد بينه وبين الله سدا بل ستكون جميع طلباته مجابة فيكفي أنه يرعي اليتيم الذي أمر الله على رعاية وحسنا على ذلك في كتابه العزيز “وأما السائل فلا تنهر وأما اليتيم فلا تقهر”.

حق الطعام:

من حق اليتيم أن يتوفر له كافة المتطلبات الشخصية ومنها الطعام وحق الملبس وأرتداء الملابس الجميلة, وحق الراحة النفسية فاليتيم دائما يشعر بالنقص وأنه فقد شخص عزيز عليه, لذلك فهو دائما يشعر بالنقص وأنه أقل من باقي الأطفال لأنه ليس له أم أو أب لذلك أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالمسح على جبين اليتيم عند البكاء ليكف عن البكاء وتوفير كل ما يحتاجه والعطف عليه.

يشير الله عز وجل ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم أن من كفل يتيم لم يكن بينه وبين الجنة شىء وسوف يدخل الجنة من أوسع أبوابها ولقد حرم الله جسده على النار, فندعو من الله أن نكون مثلهم لذلك يجب أن نحرص على أن نهتم باليتيم وأن لا نوبخه ولا ننهره ولكن نقول له قولا طيبا.

مع تطور الزمن ظهرت الكثير من الجمعيات الخيرية والمؤسسات الخيرية التي تعمل على وضع الأيتام الذين ليس لهم أب ولا لهم أم في هذه المؤسسات من أجل رعايتهم رعاية جيدة, بدلا من تعريضهم للشوارع والطريق ويتحولون لأطفال شوارع, لذلك فهذه المؤسسات تعد من أفضل الحلول التي يتم أستخدامها معهم, فالأيتام أحباب الله وأحباب الرسول صلى الله عليه وسلم فإذا وجدت يتيما في الطريق فبادر بالأسراع بأرساله لجميعة خيرية أو مؤسسة للحفاظ عليه من التسول في الشوارع.

كما يمكن أن تكفل يتيما وهو في الملجأ وتبادر بتوفير كافة أحتياجاته لكي تستطيع دخول الجنة بأعمالك وأعماله وسوف تدخلها دون أن يكون بينك وبينها حاجزا بأذن الله وهو ما أشار إليه الله عز وجل.